علم السياسة ...

اذهب الى الأسفل

علم السياسة ...

مُساهمة من طرف موديس في الأربعاء 19 مارس 2008 - 0:56

علم السياسة :
هو ضرب من ضروب المعرفة السياسية الذي ينفرد بمعالجة الظواهر السياسية بمنهج تجريبي و يأتى فى مقدمة الدراسات السياسية جميعها وهو بمثابة الأصل او الجزع المشترك .

صلب عالم السياسة و الظواهر السياسية
صلب عالم السياسة : هو الظواهر السياسية والتى تأتى معبرة عن جوهر السياسة فى الانسان و الذى لا يتصور فناءه او انتهائه الا مع نهاية الكون .

تعريف الظاهرة : تعنى موقف العقل المتقدم من الاشياء المحيطة به والعقل المتقدم على التعرف على حقيقة الاشياء المحيطة به فى الطبيعة و المجتمع والظواهر السياسية هى ظواهر بطبيعتها ظواهراجتماعية والظواهر نوعان :
1- ظواهر طبيعية .
2- ظواهر إجتماعية.

الظاهرة الاجتماعية:هى التى تنبعث من حياة الانسان و عن تفاعلة مع المجتمع و البيئة المحيطة به و هنا الظاهرة السياسية هى ظاهرة إجتماعية
الظاهرة االسياسية : هى ظاهرة إجتماعية وتأتى معبرة عن جوهر السياسه فى الانسان .

الانسان كائن اجتماعى سياسى :
-الانسان اجتماعى بطبعة فهو مستعد بالفطرة ان يعيش فى مجتمع . والانسان فى نفس الوقت سياسى بطبعه فهو لايستطيع ان يعيش الا فى مجتمع منقسم الى حاكمين و محكومين . و هو لذلك مجتمع سياسى .ومن هنا فليس من المتصور ان يسبق وجود الانسان قيام المجتمع , كما لا يتصور وجود مجتمع بدون سلطة سياسية قادرة على تحقيق الاستمرار الهادئ . و من هنا فإن " كل مجتمع انسانى هو بالضرورة سياسى "ومن هذا تأتى الحقيقة العلمية " ان الانسان والمجتمع والسياسة ظواهر متلازمه"جوهر السياسة فى الانسان ومقوماته

مقومات الطابع السياسى فى الانسان :
اولا:علاقة الامر والطاعه
ثانيا :علاقة الصديق والعدو .

حيث ثبت انه ما من انسان الا وينطوى على متناقضين هما :
1- الرغبة فى السيطرة على الاخرين .
2- استعداد الانسان بطبعه للطاعه والامتثال وهذا هو الجوهر الذى تنبعث عنه الظواهر السياسية قاطبة ، وعلاقة الامر والطاعة تقسم المجتمعات البشرية قاطبة الى امرين ومطيعين او الى حاكمين ومحكومين . وهذا هو ما يعرف بظاهرة " التميز السياسى " .
ظاهرة " التميز السياسى " : (التميز السياسى: بين حاكمين ومحكومين)تعنى أن جوهر السياسة فى الانسان يؤدى به الى:
أ- تميز بين الامر والمطيع داخل المجتمع السياسى (تميز داخلى ) .
ب- تميز بين المجتمعات السياسية فيما بينها (تميز خارجى ) .وظاهرة " التميز السياسى " هيأت لقيام ظاهرة اخرى " السلطة السياسية".

وهنا تعرف " السلطة السياسية " بأنها :
الاحتكار الفعلى لادوات العنف والاكراه المادى من جانب الحاكمين فى مواجهة المحكومين والمصحوب بتصور افراد المجتمع لهذا الاحتكار على انه احتكار شرعى يهدف الى تحقيق المجتمع الهادئ .

ثانياً : علاقة الصديق والعدو :
وهذا هو المقوم الثانى من مقومات الطابع السياسى فى الانسان يؤدى الى ظاهرة تميز اخرى ولكنها على مستوى الجماعة البشرية الكبرى . اى تميز بين المجتمعات وبعضها البعض وبمقتضى هذا التميز ظهر مفهوم " الوطن " وهو ارض الاباء والاجداد وهو يصبح ويمثل بالنسبة لاصحابه دار السلام , وان ما وراءه هو دار حرب . ومن هنا فإن الاصل فى الاجنبى انه عدو ما لم تثبت صداقته .
وانطلاقاً من هذا فإن العلاقات الدولية فى مجملها هى علاقات سياسية الاصل فيها العداء , وليس السلام من طبيعتها . وفى النهاية فإن علاقة الامر والطاعة هى التى تستدعى قيام المجتمع السياسى بظاهرته الخالدتي
..يتبع...
avatar
موديس
*****

المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://modiss.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى